صفحة 6 من 6 الأولىالأولى ... 456
النتائج 51 إلى 60 من 60

الموضوع: ملاحظة هامة إلى قومٍ يحبهم الله ويحبونه: كيف يعبرون عن مدى اصرارهم على تحقيق الهدف في نفس ربّهم ..

  1. افتراضي

    اللهم لك الحمد على ما أنعمت به على جميع خلقك وعبادك، اللهم إني أُشهدُك وأُشهدُ جميع خلقك أنني لن أرضى حتى يتحقق رضوانك في نفسك، ولو كان شرطك عليّ أن ألقي بنفسي في أسفل درك من الجحيم لهرعت إليها حباً لحبيبي(الله ربي) ليتحقق رضوانك في نفسك، ولن أرتضي نعيم الجنة بدلا.. فالحمد لله الذي هداني لهذا وما كنت لأهتدي لولا أن هداني ربي، فقد بعتُ له نفسي وما رزقنيه ابتغاء نعيم رضوانه تعالى.

    صدقت حبيبنا الإمام وقرة أعيننا ، إذ لا يوجد أحد في الملكوت من يريد أن يلقي الله به في جهنم، نار الله الكبرى التي تسعر بمن فيها، عليها ملائكة شداد غلاظ، ولكن نعلم أن هناك شخص إسمه إبليس، المسيح الدجال، رغم أنه لا يريد أن يدخل النار ولكنه أُيس من رحمة الله، فعقد العزم أن يُدخل معه في النار كل الناس أجمعين إلا القليل من عباد الله المخلصين، قال الله تعالى : (قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ) صدق الله العظيم [الحجر : 39..40]، وذلك ليحقق حسرة الله في نفسه بعدما يتعذبون في النار إنتقاما من الله لعدم إختياره كخليفة في الأرض، لأنه علم أن الله لا يرضى لعباده الكفر ويرضى لهم الشكر.

  2. افتراضي

    احبك الله الذي احببتنا فيه

  3. افتراضي

    كيف أرضي بنعيم جنات النعيم وحبيبي الرحمن لم يرضي في نفسه لا وربي لاأستطيع أن أفعلها مالي ومال الجنة ونعيمها فأنت أحب لي منها
    ياربي أعود بك أن أرضي حتي ترضي حتي ترضــــــــــــــي

  4. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وأن الحمد أن الله هو رب العالمين!، وأن الحمد أن الله هو
    الرحمن الرحيم!، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على من
    رضي الله عنه في نفسه في الملأ الأعلى في عليين، وعلى
    الأنبياء والمرسلين وعلى أولياء الله الصالحين الذين لا
    خوف عليهم ولا هم يحزنون من المقربين وأصحاب اليمين
    وعلى من ارتضى ربي ليكون سبباً في إذهاب حسرته في
    نفسه على من خلقه من الضالين، فتسبق رحمته غضبه
    وعقابه أما بعد.
    فكنت قد أشهدت الله من قبل هذه الشهادة منذ فترة طويلة و
    أجدد هذه الشهادة والله على ما أقول وكيل وفي تصحيح
    العقيدة دور كبير في تجديد الشهادة لله أرحم الراحمين،
    اللهم كما عوّدت عبدك الفقير إلى رحمتك باستجابة دعواته
    وما رأى والله إلا مدى حبك له ومدى حفاوتك به وقد أشهدت
    قلبه على ذلك فأسرته حتى عجز اللسان عن تعبير وصف
    مدى حبك له فهل أحببته في نفسي، فأشهدك يا مولاي ومليك
    أمري منذ خلقتني فأن ليس لي سوى واحد في القلب فهل
    قلبي الذي خلقته يتسع لاثنين حتى أضع مع الله غيره وحاشا
    لله أن يجتمع في القلب اثنان إلا من اتى على ضلال فهو
    متوهم موهوم يا رب وظن في نفسه أنك ترضى أن يشاركك
    أحد في حب عبدك لك، وما رأيت أشد من غيرتك!، ولك كل
    الحق إذ كيف يجتمع النور والظلمات؟ حاشا لله وتعالى الله
    علوا كبيراً، وأعود وأقول لو شاء الله تعالى أن يكون في
    رضى نفسه عن عبده هذا الفقير الذليل أن يخرج كل من
    في النار أجمعين مقابل أن يلقي بعبده فيها بدلاً، ما رأيت
    في نفس عبدك إلا الرضى التام ومعاذ الله ألا يرضى في
    نفسه وأنت ليس براض في نفسك ولو كان في سبيل إرضائك
    إفناء ذاته، وربي: خلقت هذا العبد لك وكيف للعبد أن يكون
    رضاه غير رضاك؟ اللهم أعوذ بك أن أرضى حتى ترضى
    ولو كان عبدك هذا هو البدل فهو راض بما ترضى، اللهم إن
    كان إرضاؤك في نفسك هو وضعه في قعر جهنم بدلاً عن
    كل المذنبين من إنس وجن وكل ما خلقت يا رب فلن تجد منه
    إلا الرضى كل الرضى حباً وكرامة، لمن؟ لمن علمه ربه
    كيف يكون الحب بين العبد والمعبود، وصل رب على من
    كانت هذه شهادته قلباً وقالباً قولاً وعملاً وثبته بها إلى أن
    يأتيك أو تضعه في النار إذا أردت أن ترضى في نفسك،
    وارحم من اصطفيته لنا إماماً وجاء بالحق من عندك أخي
    في حب المسارعة في رضاك في نفسك ناصر محمد اليماني
    وأشهد أن ما جاء به هو الحق من عندك وأنت يا رب على
    ما أقول وكيل وسلام على المرسلين والحمد أن الحمد لله رب
    العالمين.

  5. افتراضي

    [COLOR="#0000FF"]
    اللهم لك الحمد على ما أنعمت به على جميع خلقك وعبادك، اللهم إني أُشهدُك وأُشهدُ جميع خلقك أنني لن أرضى حتى يتحقق رضوانك في نفسك، ولو كان شرطك عليّ أن ألقي بنفسي في أسفل درك من الجحيم لهرعت إليها حباً لحبيبي(الله ربي) ليتحقق رضوانك في نفسك، ولن أرتضي نعيم الجنة بدلا.. فالحمد لله الذي هداني لهذا وما كنت لأهتدي لولا أن هداني ربي، فقد بعتُ له نفسي وما رزقنيه ابتغاء نعيم رضوانه تعالى.
    [
    /COLOR]

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آيَةٌ لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا ۚ قُلْ إِنَّمَا الْآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ ۖ وَمَا يُشْعِرُكُمْ أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لَا يُؤْمِنُونَ * وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَنَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ)
    [سورة اﻷنعام 109
    -
    صدق الله العظيم




    اللهم لا تكلـني الى عملي ورحــمتك أوسع لى
    وحـبـك مـلأ أركان قلـبي اتـخذت عنـدك عهـدا
    ربي
    لن ارضي حتى ترضي
    هـي غــايتي وهـــدفي , ومنتهى املي من دنياي واخرتي

    يا حبيبي ياالله يا حبيب عبادك المخلصين
    يا ولي المتقين انت معـبودي ومطـلوبي
    حقـق لى عهدي مع قـوما تحبـهم ويحـبونك]


  6. افتراضي

    واشهد بالله وكفاء بالله شهيدآ لْـۆ امرني ربي بان ادخل جهنم ليتحقق نعيم رضوانه في نفسه والله لاسرعت باقصا جهد وطاقه لادخل جهنم من اجل حبيبي االله ربي
    ولو ارتد كافه من خلق الله فلن اتزحزح عن النعيم الاعظم نعيم رضوان نفسك يارب فكونو من الشاهدين
    وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالحقّ مصدقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الحقّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كنتم فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (48) وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النّاس لَفَاسِقُونَ (49)} صدق الله العظيم [المائدة]..

  7. افتراضي

    الحمدلله الذي هداني لهذا وما كنت لأهتدي لولا أن هداني الله رب العالمين
    اللهم اني اشهدك وكفى بالله شهيدا اني لن ارضى بملكوت الدنيا والآخرة ولا بجنات النعيم ولا الحور الطين والحور العين حتى تكون ياربي وخالقي وشفيعي راضيا في نفسك ياحبيبي يا الله لا متحسرآ ولا حزين على عبادك الذين ضلموا أنفسهم
    لن ارضى حتى تحقق لنا الغايه من خلقنا عظيم نعيم رضوان نفسك ياحبيبي يا الله يا شفيعي يا الله
    اللهم اني اشهدك وكفى بالله شهيدا ان كان يحول بين تحقيق النعيم الاعظم رضوان نفسك أن ألقي بنفسي في نار جهنم فأن مزكيها بالقسم العظيم اني سألقي بنفسي في نار جهنم بدون تردد لكي تكون ياربي وخالقي وشفيعي راضيا في نفسك وتحقق لنا نعيمنا الاعظم من نعيم الجنات والحور العين رضوان نفسك خالقي غايتي ومنتهى املي
    اللهم ارحم واهدي وادخل جميع عبادك الضالين في رحمك اجمعين اللهم لا تعذبهم فأنهم لايعلمون
    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

  8. smiling face فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ(36)وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ


    ((فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
    (36)وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ))

    اعظم البشرى من خلف الشجره المباركه بتحقق النعيمـ الاعظمــ يصدع بها نور الفرقان بالحق و احسن تفسيرا

    اقتباس للداعى للنعيم الاعظمـ لاعوج له

    فيقولون بلسانٍ واحدٍ: "نريد أن تحقق لنا النّعيم الأعظم من جنتك فترضى، فوعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين، وما ينبغي لعبيدك أن يطلبوا الشفاعة لعبيدك سبحانك فأنت أرحم بعبادك من عبيدك ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين، فلسنا أرحم بعبادك منك سبحانك فأنت أرحم الراحمين".

    ومن ثم يردّ عليهم ربّهم فيقول: "صدقتم وبالقول الصواب نطقتم، فبعزّتي وجلالي لا يرضيكم الله ربّكم بملكوته جميعاً حتى يرضى، فقد رضيت بقولكم كونه القول الصواب يا معشر قومٍ يحبّهم الله ويحبّونه فلقد أبيتم أن ترضوا بجنّات النّعيم حتى يرضى من هو أحبّ إليكم من مُلْكِه أجمعين الله ربّ العالمين،

    ((((((
    فقد رضي حبيبكم،))))))

    وشفعت رحمتي لعبادي من عذابي، فادخلوا في عبادي وادخلوا جنتي".

    الاقتباس بالكامل

    وقالوا: "يا أرحم الراحمين إننا من عبادك وقد اتخذنا رضوانك غايةً وليس وسيلةً لتحقيق جنّة النّعيم بل رضوان نفسك هو النّعيم الأعظم بالنسبة لنا من نعيم جنّة النّعيم، وقد اتخذنا عندك عهداً على أنفسنا ونحن لا نزال في الحياة الدنيا أنّنا لن نرضى حتى ترضى ولا نزال ثابتين على عهدنا ولم تفتنّا رؤية جنّة النّعيم عن عهدنا الذي قطعناه على أنفسنا ونحن لا نزال في الحياة الدنيا، فإنّنا لن نرضى حتى ترضى".

    ثم يردّ الله عليهم: "ألم يرضى ربّكم عنكم؟ ولذلك سوف أدخلكم جنّات النّعيم. أفلا يكفيكم ذلك؟".

    ومن ثم يردّون على ربّهم فيقولون: "ولكننا لم نتخذ رضوانك وسيلة لتدخلنا جنّة النّعيم بل اتخذنا رضوان نفسك غايةً في أنفسنا، فلسنا متحسرين على عبادك الظالمين لأنفسهم فلسنا أرحم بهم من الله أرحم الراحمين، فهل أنت فَرِحٌ وسعيد؟".

    ومن ثم يردّ عليهم ربّهم فيقول: "إنّما يفرح الله بتوبة عباده إليه حتى لا يعذبهم فيدخلهم جنّات النّعيم، فكيف يكون ربّكم فَرِحاً ولم يتب إليّ من عبادي إلا القليل؟ وسبقت فتوى ربّكم إليكم في محكم كتابه أنّه متحسرٌ على الكافرين الظالمين المكذبين برسل ربّهم من لحظة ندمهم على ما فرّطوا في جنب ربّهم، ولكنهم لم يندموا على ما فرّطوا في جنب ربّهم إلا بعد أن أهلكناهم من بعد التكذيب برسل ربّهم فأهلكتهم فأصبحوا نادمين على ما فرّطوا في جنب ربّهم، فقد علمتم بفتوى ربّكم في محكم كتابه عن حاله بأنّه متحسرٌ على عباده النادمين على ما فرّطوا في جنب ربّهم، ولكنهم لم يندموا على ما فرّطوا في جنب ربّهم إلا من بعد أن أهلكناهم بعذابٍ أليمٍ وألقيناهم في نار الجحيم فإذا هم مبلسون من رحمة ربّهم أرحم الراحمين، وما ظلمناهم ولكن أنفسهم يظلمون".

    ومن ثم يردّ الوفد المكرمون فيقولون: "يا رب العالمين، فهل ضلّ عن الصراط المستقيم الذين اتخذوا رضوان نفسك غايةً وليس وسيلةً لتحقيق الدخول إلى جنّات النّعيم؟".

    ومن ثم يردّ عليهم ربّهم فيقول: "بل ذلك هو أهدى سبيلٍ إلى ربّكم أن تتخذوا رضوان الله غايةً؛ وما خلقت الجنّ والإنس إلا ليعبدون، ولكن بسبب عزّة نفس الله ربّكم لم يجعل ذلك أمراً جبريّاً عليكم أن تتخذوا رضوان ربّكم غاية لا طمعاً في جنتي ولا خوفاً من ناري، ولذلك جعلنا الجنّة لمن شكر والنّار لمن كفر، وأما أن تتخذوا رضوان ربّكم غاية ففي ذلك الحكمة من خلق العبيد. تصديقاً لفتوى ربّكم إلى الجنّ والإنس في محكم كتابه:
    {وَمَا خَلَقْتُ الجنّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} صدق الله العظيم [الذاريات:56].

    فأنتم القوم الذين وعد الله ببعثهم في عصر بعث الإمام المهديّ إلى النّعيم الأعظم من نعيم جنتي فاستجبتم لدعوة الحقّ من ربّكم واتخذتم عند ربّكم عهداً بأنّكم لن ترضوا حتى يرضى فسلوا ما شئتم" .

    فيقولون بلسانٍ واحدٍ: "نريد أن تحقق لنا النّعيم الأعظم من جنتك فترضى، فوعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين، وما ينبغي لعبيدك أن يطلبوا الشفاعة لعبيدك سبحانك فأنت أرحم بعبادك من عبيدك ووعدك الحقّ وأنت أرحم الراحمين، فلسنا أرحم بعبادك منك سبحانك فأنت أرحم الراحمين".

    ومن ثم يردّ عليهم ربّهم فيقول: "صدقتم وبالقول الصواب نطقتم، فبعزّتي وجلالي لا يرضيكم الله ربّكم بملكوته جميعاً حتى يرضى، فقد رضيت بقولكم كونه القول الصواب يا معشر قومٍ يحبّهم الله ويحبّونه فلقد أبيتم أن ترضوا بجنّات النّعيم حتى يرضى من هو أحبّ إليكم من مُلْكِه أجمعين الله ربّ العالمين، فقد رضي حبيبكم، وشفعت رحمتي لعبادي من عذابي، فادخلوا في عبادي وادخلوا جنتي".

    وهنا يتفاجأ النادمون على ما فرّطوا في جنب ربّهم كونهم سمعوا الله يقول: "قد شفعت رحمتي لعبادي من عذابي فادخلوا في عبادي وادخلوا جنتي". ومن ثم يقول النادمون على ما فرّطوا في جنب ربّهم لقومٍ يحبّهم الله ويحبّونه:
    {مَاذَا قَالَ ربّكم قَالُوا الحقّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ} صدق الله العظيم [سبأ:23].

    وربّما يودّ أن يقاطعني أحد فطاحلة علماء المسلمين فيقول: "ما هذا يا ناصر محمد! فهل هذا وحيٌّ جديد تفتريه على الله؟". ومن ثم يردّ عليه الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني وأقول: لا وحيٌ جديدٌ من بعد القرآن العظيم وإنّما ذلك هو البيان الحقّ لقول الله تعالى:
    {لَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّى إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ ربّكم قَالُوا الحقّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ} صدق الله العظيم [سبأ:23].

    https://www.bushra-islamia.com/showthread.php?t=8751

  9. افتراضي

    اللهم لك الحمد ولك الفضل ولك الشكر والامتنان
    ربنا لا تزيغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهبلنا من لدنك رحمه انك أنت الوهاب
    فل ليشهد عليا الله وخليفته بالارض وجميع الانصار وكفى بالله شهيدا اني لن ارضا حتى يرضى. وان كان قذف روحي في نار جهنم رضى لربي حبيبي من اجل يحقق لنا هدفنا لفعلة ولا ابالي بروحي
    صلاة الله وسلامه عليك يا امامنا وعلى جميع الانبيا والرسل وجميع الانصار في كل زمان ومكان

  10. افتراضي

    احبك الله الله اللذي احببتنا لاجله
    اشهدكم جميعا اني لن ارضى حتى يرضى حبيبي رب العالمين لا متحسرا و لا حزينا على عباده الظالين حتى و ان كان ثمن ذلك ان القي نفسي في الجحيم

صفحة 6 من 6 الأولىالأولى ... 456

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-07-2019, 05:22 PM
  2. بيان الإمام المهديّ إلى قومٍ يحبّهم الله ويحبّونه..
    بواسطة الإمام ناصر محمد اليماني في المنتدى حقيقة القوم الذين يحبهم الله ويحبونه
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 15-05-2019, 09:47 PM
  3. ملاحظة هامة إلى قومٍ يحبهم الله ويحبونه: كيف يعبرون عن مدى اصرارهم على تحقيق الهدف في نفس ربّهم..
    بواسطة حبيبة الرحمن في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-02-2014, 08:19 AM
  4. بيان الإمام المهديّ إلى قومٍ يحبّهم الله ويحبّونه..
    بواسطة حبيبة الرحمن في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-06-2012, 06:52 AM
  5. فتوى الإمام المهديّ عن قومٍ يحبّهم الله ويحبّونه ..
    بواسطة حبيبة الرحمن في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-04-2012, 12:57 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •